تفسير الأحلام

مراجع أشهر المفسرين

غنم

ابن سيرين:

غنم : رعية صالحة طائعة , والغنم تدل على الغنيمة والأزواج والأملاك

النابلسي:

هي في المنام رعية صالحة طائعة والغنم تدل على الغنيمة والأزواج والأملاك والأولاد والزرع والأشجار الحاملة بالثمار فالضأن نساء كريمات جميلات ذوات مال وعرض مستور والمعز نساء ذوات عرض مبذول لكشف عوراتهن والضأن عوراتهن مستورة بالإلية
- ومن رأى أنه يسوق غنما كثيرا فإنه يلي العرب والعجم فالبيض عجم والسود عرب فإن أخذ من أصوافها وألبانها فإنه يجني منهم أموالا فإن ملك الأغنام فإنها غنيمة يكسبها وإن رأى أنه اجتازها فإنهم رجال لا عقول لهم فإن رآها واقفة فإنهم رجال يجتمعون في ذلك الموضع في أمر فإن رأى أنها استقبلته فإنهم أقوام يستقبلونه في منازعة أو قتال فيظفر بهم وقيل إن الغنم الكثيرة قوم يساسون
- ومن رأى أنه وجد غنما فإنه ينال ولاية ورياسة وملكا وحكما وقضاء ونعمة
- ومن رأى أنه يجز شعر الأغنام فإنه يجب عليه أن يحذر ثلاثة أيام ولا يخرج من داره والغنم البيض دليل خير والسود كذلك لكن البيض أكثر دليلا على الخير
- ومن رأى قطيع غنم دام سروره
- ومن رأى رءوس الغنم وأكارعها زاد عمره
- ومن رأى صورته تحولت صورة غنمة نال غنيمة

الظاهري:

وهي تؤول على أوجه.
أما الكباش فقال الكرماني الكبش رجل ضخم منيع وعزيز، فمن رأى أنه أصاب كبشا أو أعطيه فإنه يتمكن من رجل ضخم.
ومن رأى أنه ركب كبشا وتصرف كيف شاء والكبش طائع له فإنه يقهر رجلاًضخما ويحكم فيه بأمره، ومن رأى بخلاف ذلك فتعبيره ضده.
ومن رأى أنه يحمل كبشا على ظهره فإنه يحمل مؤنة رجل كبير.
ومن رأى أن الكبش ركبه فإنه يغلبه ما نسب إليه.
ومن رأى أنه كسر قرني كبش وأحدهما فإنه ينكي رجلاًكبيراً ويذهب قوته ومنفعته.
ومن رأى أنه زاد في قرنيه فإنه زيادة في حسن حال الرجل والمرأة.
ومن رأى أنه يقاتل كبشا فإنه ينازع رجلاًضخما منيعا والغالب غالب.
ومن رأى أن كبشين يتصارعان فالمصروع منهما صارع لأنهما في بعضهما نوع واحد، وأما إذا أول على غيرهما ولم يعرفهما فإنه يؤول برجلين ضخمين كما تقدم.
ومن رأى كبشا قد مات فإنه موت رجل ضخم عربي، ومن رأى كبشا ذبح وقسم لحمه فإنه يؤول بموت رجل كبير ويقسم ماله.
ومن رأى أنه ذبح كبشا للأكل فإنه يؤول على أوجه للعبد بالعتق وللأسير بالنجاة وللخائف بالأمن وللمديون بقضاء الدين وللمريض بالشفاء.
ومن رأى أنه ذبح كبشا نكاية لا للأكل أو قتله فإنه يظفر بعدوه ويبلغ النكاية فيه.
ومن رأى أنه ذبح كبشا وفرق بين جلده ولحمه فإنه يأخذ مال عدوه فإن أكل من لحمه فإنه يأكل من مال غيره.
ومن رأى في بيته كبشا مسلوخا فإنه يموت بعض أهله وقرابته ويحتاج المعبر إلى تأويل ما يفصل من أعضاء الكبش ويؤول ذلك بأقرباء الرائي كما تقدم بيان ذلك في الأعضاء.
ومن رأى أنه أتى بلحم كبش فهو مال من رجل ضخم وأكله أبلغ.
ومن رأى أنه يشوي كبشا فإنه يمرض أو يصيبه من السلطان عذاب ومحن.
ومن رأى أنه أصاب كبشا فإن كان من أهل الولاية نالها.
ومن رأى أنه أعطى كبشا صحيحا فإنه يتولى في سننه فإن كان فيه نقص فهو من السنة.
ومن رأى أنه اعطى كباشا كثيرة فهي ولاية بعددها كل كبش بسنة.
وقيل من رأى أنه اهدى إليه كباش دون العشرة أو رآها في داره فإنه إن كان وصيا على يتيم أو غيره فإنه يتصرف في ذلك، وإن كان عنده امرأة فليس يقيم على قيامه بها.
وقيل من رأى أنه أتى إليه كباش وهو متزوج فإنه يقيم مع المرأة بعدد الكباش كل كبش بسنة والكباش الكثيرة التي لا تنحصر فيها فإنها تؤول على وجهين لمالكها إما بتقليد ولاية عظيمة أو اقامة في سلطانه مدة طويلة.
ومن رأى أنه أتى برؤوس كباش فإنه يؤتى برؤوس اعدائه ويظفر بهم.
وقال أبو سعيد الواعظ من رأى أنه ابتاع كبشا فإنه رجل شريف يحتاج إليه وقرنه منفعة واليته ولاية.
وقيل من رأى كبشا يقهره فإن كان في خدمة ملك فإنه لا ينفذ كلامه عنده ولا يؤمله، وإن لم يكن فيؤول بتمكن رجل ضخم منه ويقهره.
وأما النعاج فإنها تؤول على أوجه: قال جابر المغربي رؤيا النعجة تؤول بامرأة جليلة القدر لقوله تعالى في قصة داود عليه السلام ” إن هذا اخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة ” الآية.
ومن رأى أنه يذبح نعجة وأكل منهما فإنه يؤول بحصول مراده.
وقال إسماعيل بن الأشعث من رأى أنه ذبح نعجة فإنه يكذب على امرأة ببهتان، وقيل رؤيا النعجة تؤول بالمرأة العربية.
وقال أبو سعيد الواعظ من رأى أنه ملك نعجة نال مالا وخصبا في سكون ومواثقة النعجة ووطؤها وربطها وحملها أصابة مال وولادتها نيل المقصود ودخولها الدار خصب السنة على قدر سمنها.
وقال السالمي من رأى أنه يذبح نعجة من قفاها فإنه يأتي زوجته من دبرها فليتق الله تعالى.
ومن رأى نعجة خرجت من منزلها أو ضاعت أو سرقت أو مات فإنه يؤول على امرأته نحو ما رأى.
ومن رأى أنه أصاب من النعجة شيئا فإنه يصيب مالا من امرأته.
ومن رأى أنه ركب منها شيئا فإنه يصيب خير أو خصبا.
وأما الخراف فإنها تؤول بالخير والنعمة والخب، وربما دل الخروف على الولد، وقيل إقبال شيء يرجوه الرائي وحصول مراد.
وقال الكرماني رؤيا الغنم جملة خير وغنيمة ومال ومسرة ومعيشة.
ومن رأى أنه يرعى الغنم فإنه يلي ولاية إن كان من أهلها وإلا يكون حاكما على قوم.
وقال أبو سعيد الواعظ الغنم البيض تؤول بأناس أعاجم.
ومن رأى أنه يسوق قطيعا من غنم فهو دوام سرور.
ومن رأى أنه مر بأغنام فإنه يؤول بمروره على قوام ذوي حلم وغنى.
ومن رأى أن غنما استقبلته فإنه يؤول بقتال.
فصل في رؤيا المعز
وهي على أوجه.
قال الكرماني المعز على انواع تيس ومعزى وجدي وسخل أما التيس فإنه يؤول برجل كبير ذي تدبير في أشغال الدنيا.
ومن رأى أنه ملك تيسا أو أصابه أو ملكه أو ركبه فإنه يؤول بحصول رفعة ومنزلة عند رجل كبير جليل القدر.
ومن رأى أنه قتل تيسا مجهولا فإنه يؤول بالظفر برجل ضخم وتأويله في بقية ما يراه الإنسان كتأويله الكبش، وقيل رؤيا التيس تؤول برجل دنيء الأصل على المنزلة.
وأما المعزى قال الكرماني من رأى أنه أصاب معزى أو ملكها فإنها تجري مجرى النعاج لأنها دون ذلك والنعجة تؤول بالعجمية والمعزى تؤول بالعربية وهي في المال دونها أيضا.
وأما الجدي قال الكرماني من رأى أنه أصاب جديا فإنه يصيب ولداً.
ومن رأى أنه ذبح جديا لغير الأكل فإنه يؤول بموت الولد.
ومن رأى أنه ذبح جديا لأكله فإنه يصيب مالا من جهة ولد، وربما كان قليلا.
ومن رأى أنه ذبح جديا من قفاه فإنه يعبث بصبي، وإن قطعه فإنه ينكحه.
ومن رأى أنه أتى بلحم جدي أصاب مالا.
وقد ورد عن الإمام علي كرم الله وجه أنه قال من رأى أنه أمسك بأذن جدي وجذبه إلى داره ثم ذبحه وأكل منه فإنه يدل على زوال فقره عنه أربعين سنة، وقيل يؤول بمقدار العسكر، وإن كان من العوام فإنه يصاحب نظير ذلك.
وأما السخلة فتؤول بالولد وتأويلها كتأويل الجدي ولكن الجدي ينسب إلى الذكور والسخلة إلى الأناث.
ومن رأى أنه يرعى سخالا كثيرة فإنه يصيبه هم وغم، وقيل رؤيا المعز جملة سواء كانت تيوسا أو معزى و جديا أو سلخة أقوام أشراف والله سبحان وتعالى أعلم.

RSS 2.0 | Trackback | Comment

Leave a Reply

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>