تفسير الأحلام

مراجع أشهر المفسرين

متعة

ابن سيرين:

متعة : هي في المنام رائحة ومنفعة لمن يفعلها

النابلسي:

هي في المنام راحة ومنفعة لمن يفعلها وتدل المتعة على الأعمال الموجبة لعذاب الله تعالى من زنا أو ربا أو بيع فاسد قال تعالى : { قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار } . وربما دلت المتعة على الغرور بالمال والنفس وربما كان أصل ذلك من الشركة لأن المرأة تنتفع بما تعطاه والرجل ينتفع بقضاء وطره منها

ميلر:

متعه:يدل الحلم بالأمتعة على هموم مزعجة. سوف يثقل كاهلك أناس بغضاء.

إذا كنت تحمل أمتعتك فسوف تملؤك أحزانك الخاصة إلى درجة أنك سوف تعمى عن أحزان الآخرين.

إذا فقدت أمتعتك فإن هذا يعني مضاربة تجارية غير محظوظة أو خلافات عائلية. ويعني هذا لغير المتزوجين ارتباطات ممزقة.

الظاهري:

فمن رأى أنه أصاب ذهبا فإنه يصيبه هم أو أمر يكرهه أو يذهب منه مال على قدر ما رأى أو يغضب عليه الملك، وإن كان صاحب وظيفة عزل والقدر المعروف من قطع الذهب خير من المجهول وأشد الهم في الذهب رؤيا التبر والمسبوك دونه والمعمول دون ذلك والمصاغ دونه وأخفهما في الهم الدنانير والذهب المنقوش إذا كان مخرقا فهو نظير الدنانير، وقيل رؤيا الذهب من حيث الجملة على أي وجه كان ليست بمحمودة.

ومن رأى أنه أصاب ذهبا معمولا شبه آنية أو غيرها فإنه يصيبه هم ويمكث والمصاغ خير من غيره.

ومن رأى أنه أصاب صحيفة من ذهب أو سبائك فإنه يصيبه هم غالب، ورؤيا الذهب غرامة وحزن للرجال وللنساء محمودة إذا كان يلبس.

ومن رأى أن يأكل شيئاً منه فإنه يدخر مالاً لعياله.

ومن رأى أن ذهباً مخزوناً أو محزوماً في العدال أو ما أشبه ذلك ولم يعاين لونه فإنه حصول مال وكذلك إذا كان في الأكياس فلا بأس بتعبير ذلك لمن رآه إذا كان من أهل الصلاح.

وقال أبو سعيد الواعظ الذهب لا يحمد في التعبير لمعنيين أحدهما ان لفظه مبني على الذهاب والثاني صفرة لونه وتأويله حزن وكراهة حتى من يرى ان بيته من الذهب أصابه حريق.

ومن رأى أنه أصاب سبيكة من ذهب ذهب ماله أو غضب عليه الملك، وربما أصابه حزن من غرامة أو مرض أو غيرهما.

ومن رأى كأنه يذيب الذهب فإنه يخاصم في أمر مكروه وقد طالت عليه ألسنة الناس.

وأما الدنانير فقال دانيال من رأى أن بيده دنانير عددها أكثر من أربعة فإنه يحصل له كراهية من أمر أو يسمع كلاما ويصعب عليه بقدر كثرة الدنانير، وإذا كان عدد الدنانير معروفا يكون همه قليلا.

وقال ابن سيرين إذا كان عدد الدنانير خمسة فإنه يدل على فعل شيء يكون مقبولا، وإذا كان معه دينار واحد بحث لا يكون كبيراً ولا صغيرا فإنه يؤول بدار صغيرة حسنة، وإذا كان معه مائة دينار أو ألف دينار فإنه يؤول بحصول علم الاختبار لكن ان كان العدد زوجاً لا فرداً.

ومن رأى أنه أعطى دينارا لأحد أو ضاع منه دينار فإنه يدل على ذهاب علم منه بقدر ذلك الدينار بحيث لا يكون أكثر ولا أقل منه.

وقال الكرماني من رأى أنه وجد دينارا فإنه يدل على مصيبة بسبب الولد، وإذا كانت الدنانير كثيرة فإنها تنال بالتعب والمشقة، وأما الدنانير فأمانات تؤدى لقوله تعالى ” من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ” .

ومن رأى في كفه خمسة دنانير فإنه يدل على اقامة خمس صلوات، وإن ضاعت من كفه فتأويله بخلافه، وإن ضاع اثنان منها فإنه يدل على اضاعة وقتين ويقاس على ذلك ومن وجد دنانير كثيرة ووضعها في موضع محكم فإنه يدل على حفظ أمانة المسلمين.

ومن رأى أنه يضرب الدنانير فإنه يسلك في الفرائض على أوضاعها ويكون مؤديا حق الناس أياهم.

ومن رأى كأنه يقسم الدنانير بين الناس فإنه يأمر بالمعروف.

وقال جابر المغربي من رأى أنه وجد دينارا فإنه يكتب عليه شهادة لأجل أمانة أديت له، وربما كثير من الناس يرى أنه أصاب دينارا فيصيبه في اليقظة كما رأى.

وقال إسماعيل بن الأشعث رؤيا الدينار السالم من الغش تدل على الدين والطريق المستقيم خصوصا إذا لم يكن عليه صورة مثل المثاقيل والناصرية والأشرفية والدنانير المصورة تدل على قلة الدين وطريق غير مستقيم.

ومن رأى أن له دينارا على أحد وجهه اسم الله وعلى الآخرة صورة ان كان مسلما يرتد عن دينه، وإن كان كافرا يسلم.

وقال جعفر الصادق إذا كان عدد الدنانير خمسة تدل على خمس صلوات.

ومن رأى أنه أعطى الدنانير لأحد أو ضاعت منه أو باعها أو سرقت منه فإنه يدل على زوال همه وغمه.

ومن رأى أنه أخذ من الدنانير إلى الأربع في العدد أو أعطيت له أو اشترى ذلك فإنه يدل على الجاه والعز وعلو القدر من قبل النسوة، وربما وجد بمقدار ذلك في يقظته.

وقال جابر المغربي رؤيا الدينار امرأة وولد وجارية وكثرة الدنانير زيادة مال يحصل بعناء وخصومة.

وقيل من رأى رجلاًأعطاه دنانير فإنه رجل مظلوم، وإن دفعها هو إلى أحد فهو ظالم، وإن أخذها رجل وهي مقطوعة فهي خصومة ومنازعة شديدة تكون بينه وبين رجل.

ومن رأى أنه أصاب دنانير في تراب فأخذها في يده فذابت فإنه يؤول بحصول هم من قبل الوالدة ثم يزول، وقيل رؤيا الدينار الواحد تدل على رجل صالح لقول العرب: لفلان ولد كأنه دينار، وإن كان من أهل الفساد فإنه يؤتمن على مال ويخون فيه لقوله تعالى ” ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ” ، وربما دلت رؤية الدينار إذا كان منقوشا على حصول ما يكرهه من أهله أو ممن يهمه أمره.

ومن رأى أن ميتا أعطاه دنانير فقد سلم من الظلم، وإن أراد أن يعطيه ولم يأخذ منه شيئا فليحذر ان يظلم.

ومن رأى أن ميتا وعده بدنانير فإنه يريد الظلم.

ومن رأى أنه أصاب دنانير وهي مقصوصة أو ناقصة في الوزن والقدر فهم يسير.

وقال بعض المعبرين من رأى أن بيده دنانير فقلبها ونقدها فوجدها من غير معدن الذهب واستحال لونها فإنه يؤول بحصول هم يحصل بسبب تخيل ثم لا يوجد لذلك التخيل حقيقة ويكون أمره فيه إلى ما ينسب إليه ذلك المعدن في تعبير علم الأصول.

ومن رأى أنه سبك الدنانير فإنه يؤول ان كان مهموما زاد همه، وربما قصر في صلاحه وجمعها إذا كانت من واحد إلى خمسة.

وقال السالمي رؤيا الدنانير إذا علقت على رؤس النسوة فإنها تؤول بالزينة لهن والخرق في الدينار تمزيق بعض الهم، وربما يؤول بغير ذلك.

وقال أبو سعيد الواعظ تضييع الدينار يدل على تضييع الصلوات لما روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أتاه رجل فقال يا رسول الله رأيت فيما يرى النائم أني أصبت أربعة وعشرين دينارا معدودة فضيعتها فلم أصب منها غير أربعة فقال: أنت رجل تضيع الجماعات وتصلي وحدك والدنانير الكبيرة أمانات وشهادات وعلوم وولاية.

وقال خالد الأصفهاني الدنانير أخف هما من المصوغ خصوصا ان كان عليها اسم الله والمنقوش منها خير من الدنانير بغير نقش.

قال جعفر الصادق رؤيا الدنانير تؤول على وجهين إذا كانت فرداً سواء كانت كثيرة أو قليلة مما لا نهاية له إلى خمسة فليست بمحمودة، وإذا كانت زوجا فتؤول بدين خالص وعلم نافع.

فصل في رؤيا الفضة

وهي على وجوه.

فمن رأى أنه أصاب فضة سواء كانت أقراصا أو سبائك فإنه يؤول بالفرح والسرور، وربما دلت على حصولها في اليقظة وتكون هما وحزنا فيحتاج في ذلك إلى معرفة سيما الرائي.

وقال الكرماني الفضة الصحيحة تدل على الخبر الصحيح والمكسورة منها خبر كاذب وخصومة ومن رآها في شيء من الأوعية فإنها تدل على وديعة تودع عنده.

ومن رأى أنه وجد قطعة فضة مذابة عن معدنها أو أعطاها إياه أحد فإنه يدل على أنه يتزوج امرأة من تلك الديار والمعدن.

ومن رأى أنه يدخل في معدن الفضة فإنه يدل على ان امرأته تمكر به مكرا.

ومن رأى أنه وجد فضة كثيرة فإنه يدل على حصول كنز بمقدار تلك الفضة.

وقال أبو سعيد الواعظ اختلف المعبرون في تأويل الفضة فمنهم من كرهها أصلا لما فيها من التنبيه على الانفضاض وهو التفرق ومنهم من قال انها تدل على مال محمود والتقرب منها يدل على جارية حسنة واستخراج النقرة من معدنها يدل على مكر امرأة يقع بها في ألسن الناس.

ومن رأى أنه وهب له لبنة من فضة أصاب سلطاناً.

وأما الدراهم فإنها تؤول على وجوه بحسب اختلاف الطباع لأن كثيراً من الناس إذا رأوا الدراهم في المنام يحصل له في اليقظة بمقدار ما رأى.

ومنهم من قال إذا رأى دراهم فإنه يسمع كلاما حسنا أو توحيدا لله تعالى خصوصا إذا كانت الدراهم بيضاء جديدة، وإذا كانت سوداء وعليها الصور فإنها تدل على الحرب والخصومة والدراهم الصحاح تدل على الخبر الصحيح والمكسور منها يدل على الكذب.

ومن رأى أنه أعطى له دراهم في كيس أو جراب أو في صرة فإنه يتكلم معه كلاما مخفي ويحفظ سره، وأما الدراهم الصغيرة فتدل على الطفل الصغير، وإن رأى أنه ضاع منه ذلك الدرهم الصغير فإنه يحصل له حزن ومشقة بسبب ذلك الطفل، وإن وجده بعدما ضاع فيزول عنه ذلك الحزن، وإن لم يجده فإنه يرتحل الطفل من الدنيا والدراهم المغشوشة تدل على القيل والقال.

ومن رأى الدراهم في كفة الميزان فإنه يدل على ظهور الأعادي بقدر تلك الدراهم.

وقال الكرماني الدراهم إذا كانت في البلد فإنها تدل على كلام حسن والدراهم المكسورة كلام متفرق والدراهم الكبيرة مال كثيرة.

ومن رأى أنه يقسم بين عياله دراهم صحاحا فإنه يدل على وقوع حكومة بينهم، وإن كانت مكسورة تدل على وقوع كلام غير نافذ بينهم.

ومن رأى في داره دراهم بالجملة فإنه يحصل له بقدر مال.

ومن رأى أنه جمع دراهم كثيرة فإنها تدل على منع الناس عن حقوقهم لقوله تعالى ” جمع مالا وعدده ” الآية.

ومن رأى درهما أبيض في كفه فإنه يدل على حصول ولد.

ومن رأى أنه وجد صرة من الدراهم فإنه يحصل مالا حلالا ونعمة كبيرة.

وقال جابر المغربي من رأى درهما أبيض فإنه يؤول بالدرهم الأسود.

ومن رأى درهما أسود فإنه يجد درهما أبيض ومن الناس من يجد مثل ما رأى.

ومن رأى أن له دراهم مردودة كثيرة ان كان تاجرا فإنه يفلس، وإن كان فلاحا فإنه ينتج له فائدة، وإن كان ملكا فإنه يعزل عن ملكه ويقع في الخصومات ويفتقر لأن تلك الدراهم تسمى فلوسا واشتقاق الفلس من الإفلاس.

وقال إسماعيل بن الأشعث الدرهم الجيد صفاء في الدين ومعاملة صحيحة جيدة والدرهم الرديء تأويله بخلافه والدراهم المكسورة تؤول على ثلاثة أوجه خصومة وقضاء وولد سيء الخلق والنقرة مال والدراهم في التأويل أحسن من الدنانير والدراهم الكثيرة إذا كانت مشدودة في الصرة فإنها تؤول بحصول كلام فليعبرها الرائي.

RSS 2.0 | Trackback | Comment

Leave a Reply

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>